فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

فضائح ملك الاردن الفاسد عبدالله الثاني وزوجته الفاسده رانيا الياسين

26‏/08‏/2011

الاردن عالي وملكنا غالي يكفي تقليد




كتب عوني عبد حدادين وسوزان برتكيان

فاليعلم جميع الاردنيون في الداخل والخارج بكل قياداته وشعبه بأن الاردن لم يكن مستهدف بأي مخطط ثوري كما حدث ويحدث في الدول المجاوره والتي هي مخطط مسبق لجميع هذه الدول عدا الاردن ولكن ما يحدث في الاردن هو محاولة اصابة الاردنيون بعدوه ثوره فاشله سلفاً بل انّ المعارضه الصامته في الخارج قد استغلّت الظروف لإفتراس الاردن الحبيب واستغلال ضيقنا الإقتصادي والإجتماعي والسياسي  """لتخريب مطالبنا بالإصلاح """  وليس مطالبات بالإصلاح !!! بطرق ثوريّه تقليداً للدول المجاوره التي كان لها مخطط مسبق معد ومرسوم ونفّذ في تلك الدول على عكس توهّماتهم في الاردن الهاشمي المنيع بأيادي اردنيه هاشميه نشميه وان كانت من المعارضين المعتدلين والمواليين المعتدلين ايضاً وليس معارضين شرسين مدفوعاً لهم او بيّاعين وطنيّات ولا يبحثون عن اصلاح بل شعارات وطنيه بدون اصلاح وسيّد البلاد مع الإصلاح واخيراً اقول للمطالبين بالإصلاح  من المعتدلين والذي نحن منهم ونحن هاشميون اذا كنتم تعرفون الفاسد ومهما كان منصبه من رئيس حكومه ونازل دعونا نرى اثباتاتكم او انشروها او سلّموها للجهات المسؤوله واعملوا منها نسخاً للشعب حتى نكون كلنا على إطّلاع ويلقى عقابه بدلا من ان يندس المندسين بيننا لتصعيدها  لإعتقادهم أنّ ثورات الربيع قادمه للأردن التي لم تكن من بين الدول المخطط لها سلفاً حسب تحليلنا ومطالعاتنا في كل المواقع الألكترونيه ومراسلاتنا مع الألاف من العرب لنكشف انّ الاردن بألف خير من الثورات ولها رجالها ونشامى ونشميات الاردن من جميع طوائف ومنابت ومنابع الاردنيون الهاشميون بقيادة الملك عبدالله الثاني المعظّم ادام الله عزّه وحفظه وسنتابع معكم الكثير من القضايا التي بحاجه الى اصلاح بالإنتقاد البنّاء كما هو في الجروبات التي قمنا بتأسيسها ونتكلم بها بكل جرأه لطرح الحلول وبعيداً عن اهداف المندسين وبكل صدر رحب وهلا وحيالله بكل من قال انا اردني هاشمي 
اخوتكم عوني عبد حدادين وسوزان برتكيان جروب لبيك بني هاشم وجروب لبيك يا وطني الاردن والرب يبارككم

اين نحن من معادلة المعارض سيصبح مسؤول للترضيه

عندما يتحوّل كبار شخصيات البلد الى معارضه وفي يوم من الأيام كنّا نؤدي لهم التحيه او كان لهم حراسات او كنت جندي او جنديه عنده وكان القدوه لنا وله العز والإفتخار من ابناء وحدته واصبح هذا المسؤول معارض !!!! اذاً وين الغلط هل هو مجنون وكم مجنون منه ومثله وهل نحن مجانين لأننا كنّا معه اثناء خدمته والآن نحن ضده يعني المعادله فيها لف ودور ومن المجنون فينا امثال اللواء.. واللواء... ودولة ... والعميد ... وووالخ وهل سيصبح مسؤولاً في يوم من الأيام للترضيه واين نحن من المعادله